وهم يجرني لعناق دافئ

*نتكبد الكثير من الفقدان بسبب واقع يقمع الوجدان*

بالمشاعر تمتزج روحان و بها يهيم القلبان ، يتقلبان بتلهف ثم يتوهان

_ شدني من زيف الحياة و تستر المستقبل برداء الأمل المنسوج بكذبات واهيه لا تتجاوز حدود الخيال , من أحلام مثالية على أرض تكدس بها الفاسقين حتى طُمس النور و بات الظلام يغمر أرواحهم ثم يلقي بهم إلى فوهة الجزع و الكمد , أفواج تعيسة لا تقبل السقوط وحيدة و لا يطيب لها النفس حتى تقتل الأخرين معها بابتسامة يكسوها البرود

_ هل ستضمين روح سيدها الظلام ؟

_ لأجلك يصلب الحزن و يذبح الظلام و يسكن روحك السلام و الوئام فنخلق من حبنا الجنائن المعلقة نهرب إليها من جشع العالم , سأضمك و لو كنت الشيطان بنفسه فالحب قادر على تحول الوحش إلى إنسان

_ بربك هل لشعور أن يطغى على شر مطلق ؟

_ كما للوهم القدرة على سرقتنا من الواقع , و أنا رضيت بهذا الوهم مدى العمر

_ منذ متى يُسرق الإنسان من حقيقته ؟

_ في حقيقة ليست سرقة إنما هرب , في اللحظة التي تربعت عليها البشاعة زوايا الحياة لم تعد قابلة لشيء و بات الجميع يهرب منها لعالم الوهم

_ إذن ستظلين تهربين و لن تصلي لوجهتك , فأنا لعنة مصيرها التلاشي

_ منذ متى تتلاشى اللعنات ! و هربي سيكون منك فإليك

_ بعقلك تركضي نحو الجحيم و هذا خيارك لستِ مرغما

_ بعقلي قبلت و بروحي آمنت بك

في ليلة ما سيتحقق الوهم و أكون لك في غمرة حب الروح التي لا تفارقك

لازلت لا افهم محاولات الواقع بدحض الحب بكل الطرق في حين لو تأملناه لوجدنا أن أكثر ما يفتقده هو الحب

نُشرت في
تم تصنيفها نصوص

3 تعليقات

أضف تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s