فرار

أحاول عبثًا الانسلاخ من كل شيء وجدت به !

كيف يخرج المرء من حاضره ؟

أريد الفرار من جسدي إلى أغنية تصدح في ارجاء مسرحٍ راقص في العصر فكتوريِ حيث الجميع يلقي بهمومه أسفل قدمه و يدع سحر الأغنية تراقصُ جسده في كل اتجاه ,أو أكون سطرًا يحمل الكثير من المشاعر المرهفة وسط كومة من الحروف البالية او حلم بريء كضحكة طفل في خُضمة الحرب

نُشرت في
تم تصنيفها نصوص

4 تعليقات

    1. ترددت الف مرة لأكتب لك
      أنا لست قاسية ، و أنت كسرت عقدة الصمت في حياتي
      بضحكتك و كلامك و شرودك و تفاصيل يومك
      كنت شيء لن يتكرر ،
      أتمنى بأن تكون بخير

      إعجاب

  1. أنتتظركِ..
    أحملُ دبدوبًا أحمر، وباقة وردٍ حمراء، والكثير الكثييير من قطعِ الشوكولاة..
    انتظرتُ دقيقة واثنتين وستين وساعتين
    لم تأتي..
    لن تأتي.
    بكى الدبُ ، ذبُلتْ الوردُ،  وانصهرتْ الشوكولاة،  وتنهدتُ…

    وبعدَ خمسَ دقائق وسبع نهدات..
    تذكرتُ..
    العيد عيد الحب، وليس عيدكِ
    عيد حبي لكِ، وليس عيد حبنا!

    Liked by 1 person

    1. هل شعرت بمرارة الانتظار ؟
      الوقوف على عتبات بابٍ موصد للأبد
      في وجهك فقط لكنه مرحب بالعامة !
      تدرك جيدًا أن هذا الشعور ملتصق بي كلما حاولت الاقتراب منك ارتطمت بجدران الوهم و الغياب
      كلما حاولت الاقتراب منك شعرت بوخزة الوحدة تنغرس في قلبي أكثر
      أنت بعيد أكثر مما ينبغي أن تكون حدود حبنا عليه
      و قريب لدرجة الاختناق
      إنتهى وقت العتاب في نظري و ربما مات الحب بيننا و بقيت شرارة منه تذكرنا بأننا ذات لحظة كنا عشاق !

      أحبك ؛ لأول مرة أشعر أن بعض الكلمات تحبس لتضعف المرء

      إعجاب

أضف تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s