مدامة حبك

القي بنظرة حانية اتجاه مكتبتي ، اسير نحوها ، أعبرُ عناوينها باناملي، اتحسسها بعمق أطول ، أسحب واحدًا بخفة الهواء ، أضمه كحضن أم وجدت ضالتها ، تخنق عبراتِ شهقة ، شهقةٌ بطول السماء و عرضها ، كانت حبيسة أخر لقاءٍ معك قبل إن يختارني الظلام الأبدي “العمى” ، فهربت ..

افتح الكتاب فينتشر عبق رائحتك العتيقة في ارجاء جسدي الخاوي ، أمرر يداي على كل الصفحات ، بللتها ، مزقتها ، دفنت وجهي بينها ،قبلت الكلمات كجنون عشاق التحما من بعد فراق ، قبلات عشوائية على صفحات كتاب كنا نقرأه معًا،

صرخت حتى عاد صدى وجعي ، فارتطم قلبي مرارًا دون أن يعي

آه أين أنت الآن ، وحيد يهزمك فراق دون سبب ، أم تنتشي في حضن أخرى!

أستعيد وعيّ بعد ملحمةٍ من الشوق الأعمى..

أنا لم أكن لك يومًا.. سيموت الحب غدًا ، فانساك !

نُشرت في
تم تصنيفها نصوص

8 تعليقات

  1. (أنا لم أكن لك يومًا.. سيموت الحب غدًا)
    رغم الألم يكفي أن تدرك منطقيتنا ذلك. نحن لأنفسنا، لسنا لأحد. ولا أحد لنا إن لم يشهر هو بذلك. دامت اللحظات سعيدة.

    Liked by 1 person

  2. انا حيث انتِ لامكان لي غير قلبكِ، انتِ عالمي ،انا ضائع بدونكِ مهزوم بفراقكِ وحيداً بغيابكِ لم أنتشي ولن أنتشي غير حضنكِ أنتٍ ملاذي الوحيد.

    Liked by 1 person

أضف تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s